Koşuyolu Park | ما الذي يسبب رائحة الفم الكريهة؟
 

ما الذي يسبب رائحة الفم الكريهة؟

ما الذي يسبب رائحة الفم الكريهة؟

قد تكون رائحة الفم الكريهة ناجمة عن عدم الاهتمام الكافي بصحة الفم، أو قد تكون ناجمة عن مشاكل جهازية مختلفة. هناك العديد من الأسباب لذلك، ولكن معظم رائحة الفم الكريهة تبدأ في الفم.

ما الذي يسبب رائحة الفم الكريهة؟

تحدث رائحة الفم الكريهة أساساً نتيجة تأثير الغازات ذات الرائحة الكريهة التي تنطلق نتيجة تعرض المواد البيوكيميائية المختلفة في الفم والجهاز الهضمي لبعض التفاعلات الكيميائية تحت تأثير الكائنات الحية الدقيقة. وقد تكون هذه المواد البيوكيميائية عبارة عن بقايا طعام، أو قد تكون مواد بيولوجية مختلفة تتراكم في جميع أنحاء الفم أو المعدة أو أنسجة الأمعاء نتيجة لتأثيرات الأمراض المختلفة.

قد تحدث رائحة الفم الكريهة لفترة قصيرة حسب الطعام الذي يتم تناوله، أو قد تكون دائمة بسبب بعض المشاكل الصحية. يجب التحقق من المشاكل الصحية التي قد تسبب رائحة الفم الكريهة المستمرة.

ويمكننا أن ندرج الأسباب الأكثر شيوعاً لرائحة الفم الكريهة على النحو التالي:

  • بقايا الطعام في الفم: إذا لم يتم مراعاة نظافة الفم، فإن بقايا الطعام قد تملأ الفراغات بين الأسنان أو المناطق التشريحية في الفم أو أخاديد اللوزتين بعد تناول الطعام. وعندما لا يتم تنظيفها، تنمو الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الفم في هذه البقايا وتسبب رائحة الفم الكريهة. وبالمثل، إذا بقيت البقايا في هذه المناطق لفترة طويلة، فقد تتصلب وتؤدي إلى تكوين الحصى (حصوات الأسنان، حصوات اللوزتين، وما إلى ذلك). الأطعمة ذات الرائحة القوية مثل الثوم والبصل وبعض التوابل تؤثر على التنفس وتسبب رائحة الفم الكريهة حيث يتم هضمها وتنتشر في الجسم.
  • قلة نظافة الفم وأمراض اللثة: في حالة إهمال تنظيف الأسنان والخيط وتنظيف اللسان، يُسمح لبقايا الطعام بالبقاء في الفم. يؤدي التحلل البكتيري لبقايا الطعام إلى ظهور الرائحة. ومع ذلك، فإن نمو البكتيريا يزيد أيضًا من خطر الإصابة بأمراض اللثة.
  • تسوس الأسنان: قد يحدث تسوس الأسنان في حالة عدم اتباع عادات صحة الفم مثل تنظيف الأسنان بانتظام. وفي هذه الحالة، تحدث رائحة الفم الكريهة بسبب تأثير الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في التسوس.
  • اللويحات على الأسنان: مرة أخرى، بسبب سوء نظافة الفم، تتسبب الكائنات الحية الدقيقة في تكوين البلاك على سطح الأسنان. قد تحتوي اللويحات على بقايا طعام مجهرية وتسبب رائحة الفم الكريهة.
  • التهاب اللثة: يمكن أن يسبب التهاب الأنسجة الرخوة واللثة حول الأسنان، والذي يسمى أيضًا التهاب اللثة، رائحة الفم الكريهة نتيجة الإصابة بالكائنات الحية الدقيقة.
  • التهابات اللوزتين والحنجرة: تحدث رائحة الفم الكريهة عند وجود التهابات في الجهاز التنفسي والتهاب الجيوب الأنفية أو الرئتين أو الحلق، وخاصة إفرازات مخاطية في منطقة الفم والأنف.
  • التدخين أو تعاطي الكحول: تتراكم المواد الموجودة في السجائر ومنتجات التبغ والكحول في أنسجة الفم وتتسبب في رائحة كريهة. علاوة على ذلك، فإن استهلاك منتجات التبغ يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الفم وسرطانات أخرى.
  • جهاز تقوية أو طقم أسنان (بدلة): إذا لم يتم تنظيف أي جهاز (جهاز) أسنان بشكل منتظم أثناء الاستخدام، فإنه يسبب رائحة الفم الكريهة. لذلك، من المهم جدًا تنظيف المعدات بانتظام.
  • جفاف الفم: يساعد اللعاب على تنظيف الفم عن طريق إزالة جزيئات الطعام. إذا لم يكن هناك ما يكفي من إنتاج اللعاب، تبقى جزيئات الطعام في فمك، مما قد يسبب رائحة كريهة. الآثار الجانبية لبعض الأدوية، بما في ذلك جفاف الفم، يمكن أن تسبب رائحة الفم الكريهة بشكل غير مباشر.
  • الجوع طويل الأمد: من أجل تغذية الأنسجة ضد انخفاض نسبة السكر في الدم في حالة الجوع، يزيد جسمنا من تدمير الأنسجة الدهنية ويرسل مغذيات مؤقتة تسمى الأجسام الكيتونية إلى الدم. ومن ناحية أخرى، تتحول الأجسام الكيتونية إلى مواد كيميائية ذات رائحة كريهة تسمى الأسيتون بعد عمليات كيميائية مختلفة ويتم التخلص منها من الجسم عن طريق التنفس. ولهذا السبب، قد تحدث رائحة الفم الكريهة المستمرة أثناء فترات الجوع أو الصيام الطويلة.
  • الارتجاع المعدي المريئي: في مرض الارتجاع الذي يعرف بأنه ارتجاع محتويات المعدة وبقايا الطعام من المعدة إلى المريء، تصل الرائحة الكريهة لمحتويات المعدة وبقايا الطعام إلى الفم ويمكن أن تسبب رائحة الفم الكريهة.
  • أمراض الجهاز الهضمي: في اضطرابات الجهاز الهضمي التي تسبب شكاوى مثل عسر الهضم والانتفاخ في البطن، قد تتسرب محتويات الجهاز الهضمي إلى الخلف وقد تصل الرائحة الكريهة إلى الفم من خلال التجشؤ. بالإضافة إلى ذلك، فإن الغازات المتراكمة في الجهاز الهضمي أثناء الليل تسبب رائحة الفم الكريهة في الصباح.
  • رائحة الفم الكريهة القادمة من المعدة: عادة ما تكون بسبب عدم عمل الجهاز الهضمي بشكل صحيح. كما أن الخضروات النيئة، التي تنظم عملية الهضم، تمنع تكون الغازات. بالإضافة إلى أنها تمكن من تكوين المزيد من اللعاب وتطهير البكتيريا التي تسبب الرائحة الكريهة في الأسنان واللسان.
  • مرض السكري: في مرض السكري، والذي يحدث نتيجة لارتفاع نسبة السكر في الدم بشكل غير منضبط في الجسم، يتراكم السكر في الأوردة والأنسجة في الفم. قد تحدث رائحة كريهة بسبب استخدام هذا السكر المتراكم بواسطة الكائنات الحية الدقيقة.
  • اضطرابات الكلى: الكلى هي الأعضاء المسؤولة عن إخراج المواد الضارة من الجسم. قد تؤدي العيوب في وظيفة الكلى إلى تراكم المواد الضارة في أنسجة الفم وانبعاث رائحة كريهة.
  • التهاب الجيوب الأنفية: يرتبط تجويف الأنف بتجويف الفم من خلال الممرات الأنفية. ولهذا السبب، يمكن أيضًا الشعور بالروائح الكريهة الناتجة عن تراكم المواد الالتهابية في تجويف الأنف والجيوب الأنفية بسبب العدوى مثل التهاب الجيوب الأنفية، في الفم.
  • أمراض الأنف واللحمية: يميل الأشخاص إلى التنفس عن طريق الفم عندما لا يستطيعون التنفس عن طريق الأنف لأسباب مثل انحناءات الأنف وحجم اللحم الأنفي أو اللحمية التي تضيق المسالك التنفسية. وفي هذه الحالة قد يحدث جفاف في الفم، مما يوفر بيئة مناسبة لتكاثر الكائنات الحية الدقيقة وانتشارها. هذا يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة.
  • انقطاع التنفس أثناء النوم: عند حدوث الشخير أو انقطاع التنفس أثناء النوم، قد يحدث ميل للتنفس من خلال الفم، مما يؤدي إلى جفاف الفم. هذا يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة في الصباح.
  • الجفاف: في حالة الجفاف، والذي يُعرف بفقدان السوائل في الجسم، يحدث جفاف الفم، مما يسهل نمو الكائنات الحية الدقيقة في الفم، وقد تظهر رائحة الفم الكريهة.
  • نقص بعض الفيتامينات: في حالة نقص بعض العناصر الغذائية مثل فيتامين أ، تتدهور بنية الأنسجة في الفم، مما يخلق الظروف المناسبة لتكاثر الكائنات الحية الدقيقة وقد تحدث رائحة الفم الكريهة.
  • أمراض الجهاز التنفسي: في حالات مثل توسع القصبات أو التهابات الرئة، قد يدخل الهواء الغني بالكائنات الحية الدقيقة الموجودة في الرئتين إلى الفم ويسبب رائحة الفم الكريهة.
  • الأدوية: قد تحدث رائحة الفم الكريهة كأثر جانبي لبعض العلاجات الدوائية.

كيفية منع رائحة الفم الكريهة؟

السبب الأكثر شيوعًا لرائحة الفم الكريهة هو سوء نظافة الفم. لهذا السبب، من أجل علاج رائحة الفم الكريهة، يتم التشكيك في عادات صحة الفم لدى الشخص ومحاولة تصحيح الأخطاء والممارسات الخاطئة. من المهم جدًا تدريب الشخص على كيفية أداء نظافة الفم الصحيحة واكتساب عادات صحة الفم لمنع حدوث رائحة الفم الكريهة أو تكرارها.

وينبغي اتباع التوصيات التالية من أجل القضاء على رائحة الفم الكريهة وحماية صحة الفم.

  • تنظيف أسنانك مرتين على الأقل يوميًا لمدة دقيقتين على الأقل: تنظيف أسنانك بعد الوجبات يمنع الظروف التي تسبب رائحة الفم الكريهة، مثل تطور التجاويف وتكوين الجير والبلاك.
  • كما أن تنظيف الأنسجة الموجودة في الفم، مثل اللسان والخدين، مهم جداً للتخلص من الكائنات الحية الدقيقة هناك. ولمنع تراكم البقايا وتكوين الكائنات الحية الدقيقة في أنسجة الفم مثل اللسان والخدين، يجب أيضًا تنظيف هذه المناطق بالفرشاة.
  • كما يجب تنظيف الطعام المتراكم في الأسنان وأنسجة الفم للتخلص من رائحة الفم الكريهة. ولهذا الغرض، يمكن استخدام خيط تنظيف الأسنان مرة واحدة على الأقل يوميًا. وينصح باستخدام خيط تنظيف الأسنان لتنظيف بقايا الطعام في الفم.
  • من المفيد إزالة الأسنان الاصطناعية ليلاً وتنظيفها قبل استخدامها أثناء النهار للتخلص من رائحة الفم الكريهة. عندما يتعلق الأمر باستخدام الأسنان الصناعية، فمن المستحسن إزالة الطرف الاصطناعي وتنظيفه ليلاً والانتباه إلى تنظيفه قبل الاستخدام.
  • ومن المهم استخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا بعد تنظيف الفم.
  • وبما أن جفاف الفم يمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة بشكل مباشر، فمن المهم أيضًا التخلص من الجفاف عن طريق شرب كمية كافية من السوائل خلال اليوم. يوصى باستهلاك الكثير من السوائل. بالنسبة لجفاف الفم، يمكن التوصية بالأطعمة الصحية التي تتطلب الكثير من المضغ ولها عصير خاص بها، مثل الجزر أو التفاح. سوف يتحرك الطعام في فمك، مما يساعد على زيادة اللعاب. قد يُنصح أيضًا بمضغ العلكة الخالية من السكر أو مص الحلوى الخالية من السكر.
  • إن إزالة أو تقليل الأطعمة التي قد تسبب رائحة الفم الكريهة، مثل الثوم ومنتجات الألبان والأطعمة الغنية بالسكر، من عادات الاستهلاك يمكن أن تساهم في الوقاية من رائحة الفم الكريهة.
  • يمكن استخدام الأطعمة العطرية مثل حلوى النعناع للتخلص من رائحة الفم الكريهة.
  • ومن المهم أيضًا تغيير فرشاة الأسنان المستخدمة كل ثلاثة إلى أربعة أشهر للحماية من الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تنمو على فرشاة الأسنان وبالتالي منع رائحة الفم الكريهة.
  • يوصى بإجراء فحص الفم والأسنان مرتين في السنة. تتيح الفحوصات المنتظمة لطبيب أسنانك اكتشاف مشاكل مثل أمراض اللثة أو جفاف الفم وإيقافها قبل أن تصبح أكثر خطورة.
  • بالإضافة إلى ذلك، إذا كانت هناك مشاكل صحية في الفم والأسنان مثل تسوس الأسنان أو التهاب اللثة التي تسبب رائحة الفم الكريهة، فيجب تقييمها من قبل طبيب الأسنان والتخطيط للعلاج المناسب.
  • وبصرف النظر عن ذلك، إذا تم إزالة مشاكل الأسنان من قبل طبيب الأسنان كسبب محتمل لرائحة الفم الكريهة والتأكد من صحة الفم، يتم تحويل المريض إلى طبيب متخصص. يمكن للطبيب المختص فقط تحديد ما إذا كنت تعاني من مشكلة صحية مختلفة.

على الرغم من أن رائحة الفم الكريهة قد تكون مزعجة، فلا تجعلها تصبح عائقًا اجتماعيًا. إذا كنت قلقًا بشأن رائحة الفم الكريهة، راجع طبيب أسنانك. حتى لو لم تكن رائحة الفم الكريهة مشكلة بالنسبة لك، فإن اتباع النصائح المذكورة أعلاه سيساعدك على البقاء بصحة جيدة والشعور بثقة أكبر بشأن أنفاسك.

أتمنى لك أياماً صحية.

Sizi Arayalım